علاجات منزلية لاحتقان الأنف

احتقان الأنف مرض ينشأ عن عدوى بكتيرية أو فيروسية مثل الإصابة بالزكام أو الإنفلونزا أو التهاب الجيوب الأنفية أو بسبب الحساسية الموسمية، وينتج عنه تورم في تجويف الأنف، ما يؤدي إلى تراكم المخاط ما ينتج عنه صعوبة في التنفس بشكل طبيعي، وهو يصيب الكبار والصغار على حد سواء ويتسبب لكل منهما في ضيق شديد خاصة أثناء النوم.
ومع تعدد العلاجات الكيميائية التي تعالج احتقان الأنف تتعدد في المقابل العلاجات المنزلية التي لها مفعول سحري في إزالة احتقان الأنف ولكن يغفلها الكثيرن على الرغم من توفرها في كل منزل.
ونستعرض فيما يلي أهم هذه العلاجات المنزلية:
خل التفاح :
يساعد شرب كوب من خل التفاح الدافئ المخلوط بملعقة صغيرة من العسل الأبيض على سرعة إزالة احتقان الأنف حيث يعمل على تخفيف المخاط، فضلاً على غناه بالعناصر الغذائية المهمة والتي تساعد على تقوية الجهاز المناعي للإنسان ومقاومة نزلات البرد.
الثوم:
يعد الثوم من أفضل العلاجات المنزلية التي تساعد على الحد من احتقان الأنف نظراً لخواصه المضادة للفيروسات والفطريات التي تهاجم الجهاز التنفسي، لذا ينصح بتناول ثلاثة فصوص منه يومياً في الصباح للحصول على فوائده المذهلة.
عصير الطماطم:
يساعد عصير الطماطم على تحسين تدفق المخاط من خلال الممرات الأنفية ويعد بحسب خبراء التغذية وسيلة إغاثة سريعة لمشكلة احتقان الأنف، فضلاً عن غناه بفيتامين سي الذي يقوّي الجهاز المناعي ويقلل من فرص الإصابة بالبرد والانفلونزا، كما نصحوا بتناولها كمشروب طازج أو كحساء ساخن.
الفلفل الأسود:
يساعد الفلفل الأسود في تخفيف حدة احتقان الأنف نظراً لخواصه المحفزة للعطس الذي يساعد على التخلص من المخاط والمواد المسببة للحساسية في الجيوب الأنفية .خاصة عند تناوله مع حساء الخضراوات بالدجاج المفيدة في علاج نزلات البرد.
الحلبة:
تعد الحلبة من أفضل العلاجات الطبيعية المخففة لاحتقان الأنف وتخفيف المخاط نظراً لخواصها المضادة للالتهابات كما يساعد مشروب الحلبة على تطهير الأغشية المخاطية، وتقوية جهاز المناعة بشكل عام.
شمع العسل:
يساعد مضغ كمية من شمع العسل يومياً طوال فترة الشتاء على التخفيف من أعراض الزكام والإنفلونزا بصفة عامة، فضلاً على التهابات الجيوب الأنفية كما يساعد بشكل كبير في إزالة احتقان الأنف بشكل سريع.

مشاركة