محاولة الاختطاف والاعتداء على أستاذة جامعية

تعرضت أستاذة جامعية بإحدى الكليات التابعة لجامعة محمد الخامس بالرباط يوم الاثنين الماضي الى محاولة اختطاف فاشلة من طرف عصابة إجرامية، حيث تم القاء القبض على العقل المدبر ومازال البحث جاريا عن الاخرين.

تم الاعتداء بالقوة على الأستاذة الجامعية وسلب حافظة بها أغراضها الشخصية وهاتفها المحمول الى جانب مبالغ مالية، وذلك بعد فشل مهمة الاختطاف من طرف عصابة اجرامية باستعمال ناقلة ذات محرك أثناء مباغتتها بحي الوفاق بمدينة تمارة حسب ما أوردته جريدة "الصباح" لعددها لهذا اليوم.

وقد أصيبت الضحية بجروح طفيفة نقلت إثرها الى مستشفى الجامعي بالرباط لتلقي الإسعافات وحصلت على شهادة طبية تثبت عجزها البدني. مما أدى الى استنفار أمني، حيث أسندت تعليمات الى فرقة الشرطة القضائية بالمدينة، بالانتقال الى مسرح الحادث والتي أجريت معاينة في الموضوع بجمع معلومات من شهود عيان الذين ساعدوا الأستاذة في ربط الاتصال بهم، وكذا سيارة الإسعاف التي نقلتها الى المؤسسة الاستشفائية.

كما توصلت عناصر الضابطة القضائية بأوصاف تقريبية للمتورطين، حيث استطاع أحد الأشخاص تحديد رقم لوحة ترقيم السيارة، اذ تمكنت العناصر نفسها من إيقاف زعيم العصابة الذي له سوابق قضائية فيما يزال البحث عن الآخرين.

وتم استدعاء الأستاذة الجامعية الثلاثاء الماضي الى مقر الشرطة القضائية قصد الاستماع الى افادتها من جديد حول طريقة اعتراضها في الشارع العام وسلبها حافظة كبيرة، واستلام منها الشهادة الطبية التي تثبت عجزها البدني.

واتضح حسب مصدر جريدة "الصباح" أن الموقوف وشركائه متورطون في أعمال جرمية أخرى، وقد أحالت الضابطة القضائية الموقوف بعد استكمال الأبحاث التمهيدية معه مع الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط الأربعاء الماضي، لإستنطاقه في التهم المنسوبة اليه، فيما يبذل المحققون مجهوداتهم لإيقاف باقي شركائه المتورطين معه في نفس الأفعال الجرمية.

مشاركة