"نوابك"... تجربة قربت النائبات البرلمانيات من قضايا المواطنين

بعد سنتين ونصف من الإشتغال، حقق موقع "نوابك" نجاحا مكن المواطنات والمواطنين المغاربة من إمكانية التواصل مع نائباتهم ونوابهم في البرلمان، واستقبال أسئلتهم من جميع جهات المغرب وتوجيهها لممثليهم في المؤسسة التشريعية.

ووضع 55 نائبة ونائبا يمثلون ثمانية أحزاب سياسية ثقتهم في الموقع وتفاعلوا مع المواطنين، كما مكن هؤلاء المسؤولين من خلق حسابات شخصية لهم تمكنهم من التعريف بمبادراتهم البرلمانية ونشر معلومات تهم المواطنين وقضاياهم.

المبادرة غير المسبوقة التي أطلقتها جمعية سمسم، مشاركة مواطنة بالمغرب، أتاحت فرصة تواصل النائبات البرلمانيات مع المواطنين، إذ سجلن حضورا قويا عبر اللقاءات المباشرة التي ينظمها فريق الموقع، وقد شاركت النساء البرلمانيات في خمسة لقاءات من أصل ثمانية، كما أبدين تفاعلا على المباشر وأيضا مع تعليقات المتتبعين.

ونظم فريق الموقع لقاءات تواصلية عرّفت أزيد من 500 مواطنة ومواطن بحضور النائبات للتفاعل مع المواطنات والمواطنين في دوائرهم الانتخابية.

وستستمر تجربة "نوابك" في تشجيع التواصل بين المواطنين ونوابهم في الولاية العاشرة للبرلمان بشراكة مع جمعيات المجتمع المدني والمنابر الإعلامية، كما سينظم فريق العمل لقاءات تواصلية هدفها تشجيع المواطنات والمواطنين على متابعة عمل نائباتهم ونوابهم وإيصال صوتهم.

وبشراكة مع مجلة "سلطانة" سيخصص موقع "نوابك" لقاءات حوارية لمناقشة قضايا تتعلق بالمرأة ومشاركتها على كل الأصعدة، كما سيتم بتنسيق مع "سلطانة" تصوير ربورتاجات ولقاءات حوارية تبرز تميز النساء البرلمانيات وعملهن الرائد داخل المؤسسة التشريعية.

مشاركة