دراسة جديدة : النساء يبرمجن أفضل من الرجال

في دراسة جديدة عن سلوك مطوري البرامج على موقع "غيت هاب"، أحد أكبر المجتمعات المفتوحة للمطورين في العالم، أجراها مجموعة من دارسي علوم الكمبيوتر، ونشرتها جريدة الجارديان البريطانية، خلصت إلى نتيجة مفاجئة، لا شك بأنها ستغير إحدى القناعات التي ظلت راسخة لسنوات عديدة عن مدى تحكم الذكور بهذا المجال.
 
الدراسة التي نشرت مطلع هذا الأسبوع، أُصابت الباحثين بالدهشة لدى اكتشافهم خطأ فرضيتهم، التي تفيد أن هناك تحيز واضح ضد الأكواد التي تكتبها النساء، بحكم انخفاض نسبة النساء المبرمجات مقارنة بالرجال، لا تتجاوز 11.2% من مجتمع المبرمجين والمطورين، وفقًا لإحدى الدراسات في 2013.
 
حيث كشفت الدراسة أن الأكواد التي كتبتها النساء حازت بنسبة قبول أكثر من تلك التي كتبها المبرمجون الرجال؛ إلا أنه لم يكن ذلك هو الاكتشاف الوحيد. بل أيضًا حقيقة أنه لم يعرف أحد أن تلك الأكواد كتبها مبرمجات.
 
وحسب جريدة الجارديان فقد حلل الباحثون أمريكيون نحو 1.4 مليون مستخدم لخدمة "غيت هاب" لتبادل البرامج، وفحصوا حوالي 3 مليون طلب سحب طرحوا على موقع "غيت هاب"، ووجد الباحثون أن طلبات تغيير الشفرات المقترحة من جانب النساء على الخدمة مقبولة أكثر من الطلبات المقدمة من الرجال.
 
ووجد الباحثون أن نسبة الأكواد المقبولة التي كتبتها نساء (78.6%) فاقت تلك التي كتبها الرجال (74.6%). وفي محاولة الفريق للبحث عن تفسير لهذا التباين، فحصوا بعض المتغيرات والعوامل المحتملة، فعلى سبيل المثال؛ هل كانت النساء يجرين تعديلات بسيطة على الأكواد (إلا أنهن لم يفعلن)، أو ربما تتفوق النساء على الرجال في نوع معين من الأكواد! لكن وجدوا أن معدلات قبول أكواد النساء تفوقت على الرجال في جميع لغات البرمجة.
 
يذكر أن "غيت هاب" هو موقع لتبادل ونشر الشفرات بين المطورين، ولا يطلب معلومات تحدد جنس مستخدميه، البالغ عددهم 12 مليون مستخدم.

مشاركة