العفو الملكي يعيد "فنانة حراك الريف" الشابة سيليا الزياني إلى حضن عائلتها

بمناسبة حلول ذكرى عيد العرش، قام الملك محمد السادس باصدار عفو سامي عن عدد من معتقلي الحراك الذي تعرفه منطقة الريف، من أبرزهم القيادية الشابة سيليا.

وحسب موقع "اليوم 24" الاخباري، فإن فرحة كبيرة عمت منزل الشابة سليمة الزياني الملقبة بسيليا، وذلك بعد تلقيهم خبر استفادتها من العفو الملكي.

وأضاف المصدر ذاته، أن والد الشابة سيليا أكد ان عددا من المحامين اتصلوا به وأخبروه بالنبأ السار، موضحا انه في صدد التوجه للدار البيضاء لاستقبالها.

وكان نص البلاغ الذي اصدرته وزارة القصور والتشريفات اليوم قد أكد أنه : "بهذه المناسبة المجيدة فقد أبى إلا أن يشمل بعفوه مجموعة من المعتقلين الذين لم يرتكبوا جرائم أو أفعال جسيمة في الأحداث التي عرفتها منطقة الحسيمة وذلك اعتبارا لظروفهم العائلية ".والإنسانية وتجسيدا لما يخص به جلالته حفظه الله رعاياه الأوفياء وخاصة من أبناء هذه المنطقة من رعاياه من رأفة وعطف

 

مشاركة