من الدار البيضاء إلى تل أبيب.. قصة مغربية تنضم إلى الجيش الإسرائيلي تخلق ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي

خلفت قصة فتاة مغربية انضمت إلى الجيش الإسرائيلي عقب انتقالها من الدار البيضاء إلى تل أبيب، ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي تفاصيل الموضوع تمكن معدو برنامج تلفزيوني إسرائيلي من تهريب شابة مغربية يهودية تدعى حين زريهان رفقة عائلتها من مدينة الدار البيضاء إلى إسرائيل، وضمها إلى الجيش الإسرائيلي، وذلك حسب ما كشفته صحيفة "يدعوت أحرنوت".

وبحسب الصحيفة العبرية فإن زريهان التي تبلغ من العمر 19 سنة، كانت تقيم مع شقيقتها ياسمين وأمها نجاة، التي هربت إلى "منزل آمن"، بابنتيها بعد أن "علم زوجها المسلم والذي أرغمت على الزواج منه، أنها يهودية، ليبدأ تعذيبها جسديا ونفسيا".

وبعد وصولها إلى إسرائيل التحقت بالجيش الإسرائيلي "حيث تنتظر الآن تعيينها في وظيفة عسكرية بعد إتمامها التدريب الأولي"، ونقلت عنها يدعوت أحرنوت قولها "ليس ثمة ما أردته أكثر من الالتحاق بجيش الدفاع الإسرائيلي" مضيفة "كان يوم تجنيدي أسعد أيام عمري.

مشاركة