التحقيق مع "العدول" ذو 600 مليون سنتيم والقضية تأخذ مجرى آخر

رغم إطلاق سراح ابنة العدل البالغة من العمر 17 سنة بعد أن قرر والدها التنازل عن متابعتها في قضية سرقة ما يقارب ال 100 مليون سنتيم من أصل 600 مليون سنتيم كان قد خبأها تحت قطع "الزليج" بفناء منزله بشفشاون، إلا أن التحقيق أخذ منحى جديدا.

فبعد انتشار الخبر، أصبح مصدر ثروة العدل محط شكوك، إذ وحسب عدد من المنابر الإعلامية، فهو يمتلك عدة أملاك مسجلة باسم زوجته وهي عبارة عن شقة في حي بوجراح ومنزل في حي الباريو، وآخرين في حي السكنى والتعمير وعقبة الحلوف، إضافة إلى أرض بطريق وادلو وأملاك أخرى في بنقريش، الأمر الذي جعل الشرطة الولائية تفتح تحقيقا جديدا لمعرفة مصدر كل هذه الأموال والممتلكات.

وكانت ابنة العدل قد عثرت صدفة على المكان الذي يخفي به والدها 600 مليون سنتيم تحت قطع "الزليج" بفناء المنزل، ولم ينتبه للمبالغ الصغيرة التي كانت تسرقها بانتظام منذ الصيف الماضي.

وجرى وضع الشاب البالغ من العمر 21 سنة تحت تدابير الحراسة النظرية، بينما تم وضع صديقي ابنة الضحية القاصرين، تحت المراقبة القضائية.

مشاركة