هتك عرض قاصر يجر والدته وزميلا له في المدرسة للمتابعة والسبب صدم الجميع

اهتزت منطقة مولاي رشيد بالدار البيضاء على وقع فضيحة هتك عرض تلميذ على يد زميل له يكبره بسنة داخل مدرسة ابتدائية بذات المنطقة.

وأوقفت الشرطة القضائية التلميذ المتهم بعد توصلها بشكاية وضعتها والدة الضحية، فيما أحيل وفق ما أوردته جريدة الصباح على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بتهمة هتك عرض قاصر بالعنف، وأحيلت والدة الضحية بدورها في حالة سراح بعد متابعتها بجنحة تعنيف قاصر بعد اعترافها باعتدائها جسديا على ابنها لتجبره على الاعتراف والبوح بهوية هاتك عرضه.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى حين استغل التلميذ المتهم فترة الاستراحة ليطالب الضحية الذي يصغره بسنة بمرافقته تحت التهديد إلى حديقة المدرسة ليجبره على التجرد من ملابسه ويمارس عليه الجنس بالعنف، مهددا إياه ومشترطا عليه عدم البوح بما تعرض له لأي مسؤول أو فرد في العائلة.

وأثارت مشية التلميذ الضحية وهو عائد للمنزل بعد انتهاء الحصص الدراسية، شكوك والدته التي عاينتها وأدركت أن ابنها ضحية هتك عرض، ما جعلها تطالبه بالبوح بهوية الفاعل وتعرضه لاعتداء جسدي عنيف بعد رفضه الاعتراف بادئ الأمر.

وفور كشف الطفل اسم المعتدي، نقلت الأم طفلها إلى المستشفى وتوجهت إلى مصلحة الشرطة القضائية بعد حصولها على شهادة طبية تؤكد تعرضه لهتك عرض، وقدمت شكاية ضد المعتدي، إلا أن المحققين وخلال الاستماع إليها عاينوا آثار التعذيب على جسد الطفل وأقرت بتعريضه للضرب المبرح ليكشف عن اسم المتهم.

مشاركة