قناة فرنسية تبث تقريرا يكشف تفاصيل صادمة عن قضية "لمجرد" في فرنسا

تطرقت المجلة التلفزية "sept à huit" إلى قضية الفنان المغربي سعد لمجرد، كاشفة تفاصيل صادمة عن أزمته بالديار الفرنسية وبعض روايات المشتكيات اللواتي اتهمنه بـ "التعنيف والإغتصاب".

وكان "لمجرد" موضوع تقرير أنجزته المجلة المذكورة وبثته القناة الأولى الفرنسية، التي توقفت في 20 دقيقة، على أهم الأحداث في قصة الفنان المغربي وبعض التفاصيل التي لم يكشف عنها من قبل.

وكشف التقرير شهادة فتاة مغربية حكت بوجه غير مكشوف تفاصيل قصة تعنيفها من طرف "لمجرد"، بمدينة الدار البيضاء، في أبريل من سنة 2015، بعدما التقت به في أمسية لتجد نفسها داخل شقته، مؤكدة أنه تم تعنيفها لثلاث مرات من شخص وصفته بـ "متغير الطباع".

وأفادت المصرحة المغربية أنها توجهت إلى الشرطة والكدمات تملأ وجهها وفمها ينزف دما، لتسجيل شكاية ضد "لمعلم"، لتتفاجأ بسؤالها: "هل كنت عذراء حين وقع الحادث"، مضيفة أنها حين رفضت الإجابة عن السؤال كونه ليس موضوع شكايتها، رفضت الشرطة تسجيل الشكاية كما رفض بعض المحامون تولي الدفاع عنها في القضية، إضافة إلى طبيب نسائي رفض أيضا فحصها.

وتطرق تقرير المجلة الفرنسية إلى حالة أخرى تخص شابة فرنسية من أصول مغربية، والتي رفضت إعطاء تصريحها أمام الكاميرا واكتفت برسالة أرسلتها للمجلة، كشفت فيها أنها وضعت شكاية ضد "لمعلم" وتنازلت عنها، بعدما طالبت والديها بكشف ما حصل لها، لتتفاجأ بطلب أحدهما بالتنازل على القضية بقوله: "لا نستطيع تحمل تبعات الفضيحة".

مشاركة