الملك يعزي عائلات ضحايا حادث مولاي بوسلهام ويتكفل بمصاريف الدفن والعلاج

نعى الملك محمد السادس في رسائل تعزية ومواساة، بعثها إلى أسر الضحايا والمصابين في حادثة السير المفجعة، التي وقعت صباح اليوم الأربعاء، بضواحي مولاي بوسلهام.

ووفق بلاغ للديوان الملكي، فقد عبر الملك محمد السادس في الرسائل التي بعثها لأسر الضحايا والمصابين، عن تعازيه الحارة ومواساته الصادقة ودعواته إلى الله تعالى، بأن يتغمد المتوفين منهم بواسع رحمته وغفرانه، وأن يلهم ذويهم جميل الصبر وحسن العزاء، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

وذكر البلاغ ذاته، أن الملك أمر بنقل المصابين إلى المستشفى العسكري محمد الخامس بالرباط، كما قرر الملك التكفل شخصيا بلوازم دفن الضحايا ومآتم عزائهم، وكذا بتكاليف علاج المصابين، إذ أصدر تعليماته السامية إلى السلطات الأمنية والترابية المختصة، لاتخاذ الإجراءات الضرورية، من أجل تقديم كل أشكال الدعم والمساعدة لأسر الضحايا المكلومة.

ووفق ما كشفت عنه السلطات المحلية لإقليم القنيطرة، فإن الحادث المروع أسفر عن مصرع ثمانية أشخاص، فيما أصيب 30 آخرون بإصابات متفاوتة الخطورة، بعد اصطدام شاحنة كبيرة بسيارة نقل عمال بالمجال الفلاحي، على مستوى جماعة مولاي بوسلهام، بإقليم القنيطرة.

مشاركة