وزارة الصحة تشجع الرضاعة الطبيعية وتوصي بالإبتعاد عن الرضاعات واللهايات

أعلنت وزارة الصحة عن تنظيم النسخة التاسعة للأسبوع الوطني لتشجيع الرضاعة الطبيعية، تحت شعار "الرضاعة الطبيعية خطوة أولى للوقاية من السمنة"، وذلك خلال الفترة الممتدة من 15 إلى 21 أبريل 2019.

وأكدت الوزارة في بلاغ لها، أن مجموعة من الدراسات العلمية أثبتت أن للرضاعة الطبيعية فوائد عديدة على المدى الطويل، أبرزها التقليص من خطر الزيادة في الوزن والسمنة خلال مرحلة الطفولة والمراهقة، وتزويد الرضع بجميع العناصر الغذائية التي يحتاجونها خلال الستة أشهر الأولى من حياتهم، بالإضافة إلى حمايتهم من الأمراض الشائعة خلال مرحلة الطفولة كالإسهال والالتهاب الرئوي.

وأضاف البلاغ ذاته، أنه وفقا للمسح الوطني للسكان وصحة الأسرة لسنة 2018، في المغرب، يبلغ معدل الأطفال الذين يرضعون 97.1٪ والأطفال الذين استفادوا من الرضاعة الطبيعية الحصرية خلال الأشهر الستة الأولى من حياتهم ما يناهز 35٪، بينما 42.6٪ فقط من الأطفال استفادوا من الرضاعة الطبيعية المبكرة خلال الساعة الأولى بعد الولادة.

وذكر المصدر نفسه، أنه تبعا لوصايا منظمة الصحة العالمية لتحقيق النمو الأمثل والسليم، يجب الحرص عل الرضاعة الطبيعية مباشرة بعد الساعة الأولى من الولادة، والإرضاع الحصري من الثدي أي تفادي إعطاء الرضيع أي سائل أو طعام غير حليب الأم بما في ذلك الماء، والإرضاع من الثدي عند الطلب أي بقدر ما يريد الطفل ليلا ونهارا، والشروع في تنويع الطعام ابتداء من عمر 6 أشهر مع الإستمرار في الرضاعة الطبيعية لمدة تصل إلى سنتين أو أكثر، والإبتعاد عن زجاجات الحليب الخاصة بالأطفال وكذا اللهايات.

من أجل ذلك، يعتبر الأسبوع الوطني لتشجيع الرضاعة الطبيعية فرصة للتشجيع على ممارسة الرضاعة الطبيعية، والمساهمة في تحسين الجودة الغذائية للأطفال، وكذا الوقاية من مرض ووفيات الرضع، وتقليل خطر زيادة الوزن والسمنة.

مشاركة