هذه أول دولة عربية تفتتح "غرف تفريغ الغضب"

افتتحت في العاصمة الأردنية، عمان، غرف مخصصة لتفريغ الغضب، يستخدم فيها الناس المطارق في ضرب وتحطيم زجاج السيارات والتلفزيونات القديمة والحواسيب الإلكترونية.

وحسب وسائل إعلام أردنية، فإنه يمكن لزوار الغرفة تفريغ غضبهم وضغوطات حياتهم بتحطيم معدات وإلكترونيات قديمة، وبتكسير الصحون والزجاج إلى قطع صغيرة.

وتبلغ تكلفة الدخول إلى تلك الغرف التي يطلق عليها اسم "غرف الفأس للغضب"، 17 دولارا أمريكيا، في حين يتوجب على المشاركين ارتداء خوذ وأزياء مخصصة للحماية.

وتحتوي  الغرف على مكان مخصص للأزواج والشركاء، حيث يمكنهم دخول غرفتين منفصلتين، يفصل بينهما جدار زجاجي شفاف، نقلاعن نفس المصدر.

مشاركة