فاجعة تازة..العثماني يعزي عائلات الضحايا ويحذر السائقين من السرعة

نعى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، ضحايا حادث انقلاب حافلة الركاب، ظهر أمس الأحد، في جماعة باب مرزوقة ضواحي مدينة تازة.

وقدم "العثماني" تعازيه لأسر الضحايا، في تدوينة فيسبوكية نشرها صباح اليوم الإثنين، بعدما علم بخبر الحادث خلال تواجده في إسبانيا، على هامش ترأسه لوفد المغرب المشارك في أشغال القمة العالمية للمناخ.

وجاء في تدوينة رئيس الحكومة: "ببالغ الحزن تلقيت وأنا باسبانيا، خبر فاجعة انقلاب حافلة ركاب قرب مدينة تازة..أسأل الله الشفاء للمصابين والرحمة للمتوفين والصبر والسلوان لذويهم".

وأكد "العثماني" أن الحكومة ستتابع الموضوع مع الجهات المختصة لمعرفة سبب الحادث، داعيا السائقين "لأخذ كل الإحتياطات وعدم السرعة حفظا لأرواح الركاب".

يذكر أن حصيلة ضحايا الفاجعة التي وقعت ظهر أمس الأحد، على مستوى الطريق السيار بين فاس وتازة، ارتفعت إلى 17 قتيلا فيما لا يزال اثنان بالعناية المركزة بين الحياة والموت، بينما نقل 32 مصابا لتلقي العلاجات الضرورية بكل من تازة وفاس ومكناس.

مشاركة