خبراء: سوء التغذية يسبب مشاكل صحية طويلة الأمد للأطفال

كشفت دراسة حديثة أن تناول الأطفال الكثير من الدهون والسكر والحلويات، واتباع نظام غذائي غير صحي، في مرحلة الطفولة، يسبب لهم تأثيرات صحية طويلة الأمد.

وبينت الدراسة التي أجريت على الفئران، أن تناول الكثير من الدهون والسكريات، يحدث تغييرا في ميكروبيوم الأمعاء ويستمر مدى الحياة، حتى لو بدأ الأطفال في تناول الطعام الصحي في المراحل القادمة من حياتهم.

وتعد الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة كاليفورنيا واحدة من أولى الدراسات، التي أظهرت انخفاضا كبيرا في بكتيريا الأمعاء النافعة لدى الفئران، التي تغذت على نظام غذائي غير صحي في صغرها.

وأبرز باحث شارك في الدراسة، أن التأثير الذي تم رصده ينطبق أيضا على الأطفال الذين يتبعون نظاما غنيا بالدهون والسكر، ويستمر الميكروبيوم في أمعائهم في التغير حتى بعد ست سنوات من سن البلوغ.

وأضاف الباحث، أن مصطلح الميكروبيوم يشير إلى جميع البكتيريا والفطريات والطفيليات والفايروسات التي تعيش داخل جسم الإنسان أو الحيوان، ومعظم هذه الكائنات الحية الدقيقة موجودة في الأمعاء، وهي مفيدة حيث تساهم في تحفيز جهاز المناعة ضد الأمراض، وتساعد على هضم الطعام، وتصنيع الفيتامينات الأساسية التي يحتاجها الجسم.

ويذكر أن أبحاث سابقة، رجحت أن النظام الغذائي عالي الدهون، كالوجبات السريعة، لا يجلب السمنة والأمراض المرتبطة بها إلى الأشخاص فقط، لكن الخطر يطال أيضا ذريتهم ويهدد أطفالهم بالسمنة والسكري في المستقبل.

مشاركة