‎المندوبية السامية للتخطيط: النساء بالمغرب أكثر عرضة للتسريح خلال الأزمة بحكم مناصبهن

خلص تقرير صادر عن المندوبية السامية للتخطيط وهيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، إلى أن النساء اللواتي تتكلفن بمدخول الأسرة، هن الأكثر عرضة لفقدان مصدر دخلهن، مقابل الأسر التي يعيلها الرجال.

‎وقدرت نسبة النساء الأكثر عرضة للأزمات المالية وتداعياتها الاجتماعية والأسرية، في قطاعات الفلاحة والصناعـة عــلى التــوالي، %ب36 و%58 و%72 و%41 ، مقابـل 32.5 % و%53 و%46 و%33.4 لدى الأسر التــي يعيلهــا رجال.

‎وكشف التقرير، أن أقـل مـن نصـف النسـاء ربـات الأسر مـن فئـة “الأطــر المتوسطة”، صرحن أن الأجـر هــو مصدر دخلهــن الرئيسي الوحيد، مشيرا إلى أن حصــة النســاء المنتميات إلى فئة “الأطـر المتوسطة” اللاتي فقــدن عملهــن في بداية الأزمــة أكبر مــن حصة الرجال، بنسبة %55 مقابل %40.

‎ووفق نسب النساء النشيطات المشتغلات في الأسرة، فقد أبرز تحليل المعطيات، أن الأسر التي تعمل فيها النساء فقط، من الأرامل أو النساء غير المتزوجات أو المطلقات، صرحت أغلبهن بكون أسرهن لا تتوفــر على أي مصدر للدخل.

‎ولفت التقرير، إلى أنه تـم تسـجيل زيـادة في انخفـاض دخـل الأسر التـي تضـم نسـاء نشـيطات مشـتغلات، فقد زادت نسبة الأسر التي تعمــل فيها النساء فقــط والتي شهدت انخفاضـا في دخلها، حيث انتقلــت مـن %50 إلى %77، أي بزيـادة 27 نقطـة مئويـة، فيما كان الفـرق أقـل بالنسبة للأسر التي تضم امرأة نشيطة مشتغلة واحدة على الأقـل، بفارق 5.1 نقطــة.

‎وأوضح التقرير، أن الفـرق بـين الرجال والنساء يفسر بطبيعة المناصب التي تشغلها المرأة، والتي هي “أقــل أهميــة” مــن تلك التي يشغلها الرجال، لذلك تتم التضحيـة بهن أولا عنــد وقـوع الأزمـة.

مشاركة