خبراء: صفات الوفاء والضمير الحي تقود أصحابها للعيش أطول

كشفت دراسة حديثة، أن الأشخاص ذوي الضمير الحي يميلون إلى العيش مدة أطول، لارتباط هذه الصفة بجهاز المناعة الذي يتحكم بقدرة الشخص على مواصلة الحياة.

وبينت الدراسة الدولية التي نشرت في المجلة العلمية "برين بهيفير أند إيميونيتي" أن جهاز المناعة يلعب دورا لم يكن معروفا من قبل في الصلة بين السمات الشخصية الحميدة وحالة الوفاة على المدى الطويل.

وأبرزت الدراسة أن الشخصية التي تتسم بصفات رائعة مهمة للغاية طوال حياة الفرد، بدء من المراحل الأولى إلى حد تطوير طريقة تفكيره وطبيعة تصرفاته، وأن هذه الشخصية تساعد الفرد في الحفاظ على صحته على المدى الطويل.

وتوصل الخبراء إلى أن شخصية الأشخاص الاوفياء وذوي الضمير الحي، لها تأثير مباشر على جهازهم المناعي خصوصا بالنظر إلى المستويات الأقل من علامة بيولوجية تسمى أنترلوكين-6، ويضيف الخبراء أنه من المحتمل أن هناك آليات بيولوجية أخرى لم تكتشف بعد والتي سوف تعطي صورة أوضح عن كل الطرق المختلفة التي تجعل شخصياتنا مهمة للغاية لصحتنا على المدى الطويل.

ورجحت الدراسة أن أصحاب الضمير الحي يحصلون على درجات أفضل، ويرتكبون جرائم أقل، ويجنون أموالا أكثر جنبا إلى جنب مع أزواجهم، ولديهم تأثير أكبر، ويحبون بصدق، ولديهم قابلية إلى قيادة شركات تنجح على المدى البعيد، ويتجنبون التصرفات التي من شأنها أن تضر بسعادتهم وسعادة الاخرين.

مشاركة