على كرسيه المتحرك..الخياري يعيد محمد الخلفي إلى الأضواء

كشف الفنان المغربي محمد الخياري ملامح عمل فني جديد، سيعيد الفنان القدير محمد الخلفي إلى الأضواء، بعد طول غياب بسبب المرض.

وأماط الخياري لمجلة سلطانة اللثام، عن عمل فني يهدف من خلاله عودة الفنان محمد الخلفي، إلى الساحة الفنية، بعدما غيبه المرض لسنوات طويلة، مشيرا إلى أنه عبارة عن سلسلة قصيرة بعنوان "مول لكريمة".

وأبرز الفنان المغربي في حديثه مع سلطانة، أن السلسلة التي تتكون حلقاتها من 13 دقيقة، تحكي قصة متقاعد من القدماء المحاربين، الذي سيجسد دوره الفنان القدير محمد الخلفي، على كرسيه المتحرك، في أحداث تدور حول سيارة أجرة (كريمة)، حصل عليها بعد تقاعده، ويكتريها من أجل الحصول على مدخول قار، يستعين به في الأيام المتبقية من حياته.

وقال الخياري أنه عمد إلى تقديم طلب من أجل إنجاز هذا العمل الفني، حرصا منه على إبراز قيمة الفنان محمد الخلفي، الذي وصفه بسلطان الشاشة، مؤكدا أنه بصم رقيم الفن بأعمال فنية خالدة، وليس من المنصف في نظره، أن يغيب فنان بقدره عن ذاكرة المغاربة.

وكشف محمد الخياري أن إصراره على عودة الفنان محمد الخلفي إلى الأضواء، كانت من مبدأ إنساني صرف، لرد الاعتبار لرموز الفن الذين غيبهم المرض، والذين في نظره يستحقون أيضا الاستفادة من دعم وزارة الثقافة، في غياب مدخول يضمن كرامتهم، مطالبا المسؤولين عن القطاع بمنح المزيد من الاهتمام إلى شريحة عريضة من الفنانين الذين طالهم النسيان.

وكان أبرز الأدوار التي أطل بها محمد الخلفي على الجمهور المغربي، شخصية "قدور بنزيزي"، الذين شارك به في سلسلة "لالة فاطمة"، إلى جانب كل من الراحل عزيز سعد الله وزوجته خديجة أسد، والتي تم عرضها لأول مرة على القناة الثانية، سنة 2001.

مشاركة