خبر سار لعائلة السجناء المغاربة

أعلنت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، اليوم الجمعة، عن إعادة فتح الباب أمام الزيارات العائلية للمؤسات السجنية، بعد توقف دام لشهور بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقالت المندوبية في بلاغ لها، إنه تقرر تنظيم الزيارة العائلية بصفة استثنائية، لفائدة السجناء بجميع المؤسسات السجنية وطيلة أيام الأسبوع، بما في ذلك أيام السبت والأحد، ابتداء من فاتح مارس وإلى غاية 12 أبريل 2021، حيث سيتم السماح بإجراء الزيارة لمرة واحدة فقط خلال هذه الفترة، لفائدة زائرين اثنين من ذوي السجين المسموح لهم بالزيارة، كما سيسمح للأبناء بالزيارة رفقة أحد أفراد عائلة السجين الراشدين المسموح لهم بهذه الزيارة.

ومن أجل إنجاح هذه العملية، يضيف البلاغ، سيتم تمكين جميع السجناء من الاتصال بعائلاتهم من أجل إخبارهم بالمواعيد المحددة للزيارة، كما ستتم برمجة بعض الأيام خلال فترة العطلة الدراسية وأيام السبت والأحد، لاستفادة السجناء من زيارة أبنائهم بشكل منفصل عن باقي فئات الزوار، في حدود الإمكانيات المتاحة بكل مؤسسة سجنية.

ودعت المندوبية العامة جميع الزوار والسجناء، إلى احترام المواعيد المبرمجة للزيارة والتقيد بالتدابير الصحية والوقائية المعمول بها، في إطار التصدي لتفشي وباء كورونا، وبالأخص الالتزام بارتداء الكمامة والتباعد وإجراءات التعقيم، حرصا منها على مرور هذه العملية في ظروف جيدة، تمكن جميع السجناء من الاستفادة من الزيارة خلال الفترة المذكورة.

وكشفت المندوبية في بلاغها، عن تسجيل تطور إيجابي للوضعية الوبائية على مستوى جميع جهات المملكة، حيث لم تسجل المؤسسات السجنية خلال الشهور الأربعة الأخيرة، سوى حالات قليلة ومتفرقة من الإصابات بفيروس كورونا، مرتبطة بسجناء وافدين جدد خضع أغلبها للبرتوكول العلاجي بالمستشفيات الخارجية، وأصبحت حاليا خالية تماما من أية إصابات بفيروس كورونا المستجد، بين صفوف السجناء.

مشاركة