"نافذة الجنة"..الزعيمي وباكوش في فيلم يعالج قضية المرأة المغربية المطلقة

يجمع فيلم "نافذة الجنة" المغربي لمخرجه عبد الإله الجواهري، بين الممثلين مريم الزعيمي ومريم باكوش، والذي يطرح قضية الطلاق في المغرب ومعاناة المرأة المغربية المطلقة.

وأكد مخرج الفيلم عبد الإله الجواهري، في تصريح لمجلة "سلطانة"، أن فيلم "نافذة الجنة" هو عبارة عن دراما تلفزية حقيقة، مشيرا إلى أن الفيلم تتمحور أحداثه حول قصة زوجة ستفقد قواها العقلية بعد طلاقها.

وأعربت مريم الزعيمي التي تجسد دور المطلقة عن سعادتها بالمشاركة في هذا الفيلم، مؤكدة أنه دور مختلف تماما عن باقي الأدوار السابقة التي جسدتها، وأضافت قائلة: "الجميل أن هذا الدور فيه مجموعة من الأحاسيس ولهذا أنا جد سعيدة بهذا العمل".

من جهتها، تجسد مريم باكوش دور الزوجة التانية لطليق الزعيمي، حيث أكدت أن الفيلم يطرح مواضيع تعود أحداثها لثلاثين سنة ماضية، ويعتمد لباسا مختلفا وتصميم ديكور يوحي بتلك الحقبة الزمنية.

وتجدر الإشارة إلى أن الفيلم التلفزي "نافذة الجنة"، يجري تصوير أحداثه حاليا، بمنطقة الحبوس بالدار البيضاء، حيث يجمع بين ثلة من الممثلين المغاربة، أبرزهم زهور السليماني، ومريم الزعيمي، ومريم باكوش وغيرهم.

مشاركة