وكالة أمسنور للإشعاع النووي بالمغرب تحقق مبدأ المناصفة بين الجنسين

قالت الوكالة المغربية للأمن والسلامة في المجالين النووي الإشعاعي، إنها حريصة على تجسيد مبدأ المناصفة بين الجنسين في إطار استراتيجيتها للموارد البشرية، حيث أن 49 بالمائة من المستخدمين هم من النساء، و43 بالمائة منهم يشغلن مناصب المسؤولية بالوكالة.

وأشار بيان الوكالة، إلى أنه منذ دخولها في الخدمة الفعلية سنة 2016 تولي أمسنور، كهيئة رقابية مغربية مستقلة في الأمن والسلامة في المجالين النووي والإشعاعي، أهمية بالغة للمناصفة ولإنجازات النساء التي تساهم بطريقة فعالة في تحسين الأمن والسلامة النووية والإشعاعية بهدف ضمان حماية المجتمع والبيئة من المخاطر المرتبطة باستعمال مصادر الإشعاعات المؤينة.

وأبرز البيان، أنه بمناسبة اليوم العالمي لحقوق المرأة، تؤكد الوكالة التزامها بخصوص المناصفة بين الجنسين وتستغل هذه المناسبة للاحتفال بالنساء وخاصة التكافؤ والاختلاف اللذان يميزان مستخدمي الوكالة، حيث تعتبر أمسنور من بين المؤسسات العمومية المغربية التي تعتمد مقاربة النوع، خاصة باعتماد إجراءات ملموسة ومستمرة.

وشدد البيان أن الوكالة المغربية للأمن والسلامة، تهدف إلى تحقيق نسبة مناصفة تصل إلى 50 بالمائة، وذلك من خلال عملية التوظيف المقبلة.

ويذكر أن الوكالة، تعتزم تنظيم لقاء نساء الهيئات الرقابية الإفريقية، بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والمبادرة العالمية لأبطال مقاربة النوع، والشبكة الدولية للنساء في المجال النووي، خلال سنة 2021 وذلك لأول مرة في المغرب.

مشاركة