مريم باكوش عبر سلطانة: خبر طلاقي أخذ أكثر من حجمه ووالدتي ساندتني في الأزمات

فتخت الفنانة المغربية مريم باكوش قلبها لسلطانة، وتحدثت لأول مرة عن خبر طلاقها، وعن تفاصيل خاصة عنها من بينها خوفها من مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت مريم في حوار خصت به مجلة سلطانة الإلكترونية، إنها لا ترغب في استعراض حياتها على منصات التواصل الإجتماعي، رغم أنها شاركت لقطات من حفل زفافها مع جمهورها، التي كانت رغبة منها في تقاسم فرحتها.

وأكدت باكوش أنها فعلا انفصلت عن زوجها، معتبرة أن تفاصيل الانفصال لا تخص أحدا غيرها لذلك فهي تحتفظ بها لنفسها، وكانت تتمنى لو لن يتم التركيز عليه كون الخبر أخد أكثر من حجمه.

وعن خوفها من السوشيل ميديا، قالت مريم باكوش إن الشهرة في رأيها، أصبحت في متناول الجميع ومن لاشيء، مضيفة أنها وجدت نفسها وحياتها الشخصية معروضة أمام الملأ، وأن البعض خاض في الموضوع وتدخل فيه دون أي وجه حق.

وختمت مريم حديثها مشيرة إلى أنها تعرضت في حياتها لمجموعة من المواقف السيئة والأزمات التي يصعب على أي امرأة تحملها، لكنها وجدت بجانبها والدتها التي ساندتها في كل محنها.

مشاركة