مصاب الإيدز بفاس ينتقم من 15 امرأة

أفادت يومية "المساء" في عددها اليوم الاثنين، بأن شابا يبلغ من العمر 34 سنة أصيب بداء "السيدا"، أعلن "الحرب" بطريقة غربية وصادمة على النساء في صفحته الخاصة بموقع الفايسبوك.

وكشفت الحريات، التي أجريت معه من قبل عناصر الشرطة القضائية بولاية أمن فاس أن عدد اللواتي مارس معهن الجنس، بدون إجراءات وقائية، وصل إلى حوالي 15 ضحية، منهن عاملة نظافة.

وأضافت صحيفة "المساء"، بأن الشخص، الذي تم اعتقاله أثناء مداهمة الفيلا، التي يقطنها بمدينة فاس، زوال يوم الخميس الماضي بتعليمات من النيابة العامة للمحكمة الابتدائية، قبل أن تتم إحالة المتهم على غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف مساء أول أمس السبت، حيث يتابع المتهم في حالة اعتقال، مع إصدار تعليمات بوضعه تحت المراقبة الطبية الضرورية وهو في السجن.

وقالت المصادر ذاتها، إن التحقيقات الأولية، تشير إلى أن الشاب المتهم يشك في أن المرض انتقل إليه عن طريق الممارسة الجنسية، فقرر الانتقام من النساء بهذه الطريقة الصادمة.

مشاركة