جائحة “كورونا” تستنزف قطاع المنتجات الجلدية وتكبده خسائر كبيرة

تراجعت الصادرات في مجال المنتجات الجلدية بالمغرب، بنسبة تتراوح بين 35 و20 بالمائة في سنة 2020، وذلك بسبب التداعيات الكارثية لجائحة فيروس كورنا المستجد على القطاع.

وقال مكتب الصرف في بيان له، إن نسبة تراجع الصادرات الجلدية بلغت أكثر من 20 في المائة، حيث سجل القطاع رقم معاملات وصل إلى 2.15 مليار درهم في سنة 2019، فيما تم تسجيل في سنة 2020 رقم 1.76 مليار درهم.

وانخفضت أيضا صادرات المصانع المغربية العاملة في مجال صناعة الجلود المعالجة، بنسبة 35 في المائة، حيث بلغ رقم معاملاتها سنة 2019 أزيد من 984 مليون درهم، وتراجع الرقم السنة الماضية حيث لم تسجل سوى 610 ملايين درهم.

وعرف مجال صناعة الحقائب والاكسسوارات الجلدية هو الاخر تراجعا كبيرا، حيث سجل 1.6 مليار درهم قبل الجائحة، وأقل من 1.2 مليار درهم في سنة 2020، بمعدل 25 في المائة.

وبهدف تدارك هذا التراجع الكبير الذي أثر بشكل ملحوظ على هذا المجال، وإعادة الحياة لهذا القطاع الحيوي، قرر المغرب البحث والانفتاح على أسواق جديدة في مختلف أنحاء العالم.

مشاركة