تقرير أممي: كورونا تخطف بسمة الفتيات

كشفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة في تقرير حديث بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، أنه من المرجح أن تتزوج عشرة ملايين طفلة قبل نهاية هذا العقد، ما من شأنه أن يهدد مستقبلهم ويخطف منهم البسمة والسرور.

وشدد التقرير الذي حمل عنوان "كوفيد – 19: تهديد للتقدم ضد زواج الأطفال"، على أن إغلاق المدارس والضغوط الاقتصادية، وتعطيل الخدمات، ووفاة الآباء بسبب الجائحة، كلها أسباب تدفع الفتيات لخطر الزواج المبكر.

وحذرت المنظمة من خطورة تزويج القاصرات، مبرزة أنه اليوم الدولي للمرأة هو لحظة مهمة للتذكير بما تخسره هذه الفتيات إذا لم يتم وضع حد لهذا الامر، سواء على مستوى تعليمهن، أوصحتهن ومستقبلهن.

وكان المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، قد أصدر تقرير سابق كشف فيه أنه في سنة 2018 تم تسجيل 32.104 ألف طلب تزويج أطفال بالمغرب، مقابل 30.312 طلبا في سنة 2006، معتبرا أن الآلية التي تضمنتها مدونة الأسرة من أجل التقليص من حالات زواج الأشخاص دون سن 18 سنة لم تمكن من تحقيق هذا الهدف بالشكل المطلوب.

وطالب المجلس بضرورة تسريع مسلسل القضاء على تزويج الأطفال والطفلات، بما يحقق المصلحة الفضلى للطفل طبقا لتعهدات المغرب في إطار الغاية الثالثة من الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة لسنة 2030.

وتواجه الفتيات اللائي يتزوجن في مرحلة الطفولة عواقب خطيرة، فهنّ الأكثر عرضة للمعاناة من العنف المنزلي، كما يزيد زواج الأطفال من مخاطر الحمل المبكر والحمل غير المخطط له، ما يؤدي بدوره إلى زيادة مخاطر الوفاة أو حدوث مضاعفات في صحتهن.

ودعت المنظمة إلى ضرورة الحد من هذه الممارسات التي تسمح بمنع تزويج القاصرات قبل فوات الأوان، من دون انتظار أن تمر الأزمة الحالية.

مشاركة