تثمينا لجهودها.. تكريم أول امرأة مستشارة للملك بالمغرب

تزامنا مع مناسبة اليوم العالمي للمرأة، كرم المشروع الثقافي “أنا من الشرق” الذي يروم التعريف بالموروث الثقافي الغني الذي تزخر به جهة الشرق، أمس الخميس، الراحلة زليخة نصري، التي تعد أول امرأة تتولى منصب مستشارة لجلالة الملك.

ويهدف هذا التكريم إلى التعريف بـــ "شخصيات من الشرق" من خلال رسم بورتريه يعرف بشخصية من الشرق، سواء كانت رجلا أو امرأة تألقت في مجالها وتجاوز إشعاعها حدود الجهة.

واستطاعت أن تترك زليخة ورائها مسارا حافلا بالنجاح، حيث أدارت مديرية التأمينات منذ سنة 1994، قبل أن يعينها جلالة المغفور له الحسن الثاني كاتبة للدولة لدى وزير الشؤون الاجتماعية مكلفة بالتعاون الوطني، وكانت واحدة من أربع نساء في الحكومة، وفي سنة 1998 عينت السيدة زليخة نصري من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس مستشارة لجلالته، وأصبحت بذلك أول امرأة تتولى هذا المنصب.

وجاء هذا المشروع الثقافي "أنا من الشرق"، بمبادرة من المعهد الفرنسي بوجدة، وبشراكة مع وكالة جهة الشرق والائتلاف الفني “كاسيطا.

ويقدم هذا المشروع مجموعة من الأحداث والصور التي طبعت تاريخ جهة الشرق، وذلك من خلال سلسلة من البورتريهات والوثائقيات واللوحات المنجزة بتقنية الجرافيك لتسليط الضوء على شخصيات ومنتوجات وأماكن أو قصص مرتبطة بهذه المنطقة التي صنعت تاريخ المغرب.

مشاركة