"الإيسيسكو" تناقش مهن المستقبل في ندوة دولية بالرباط

نظمت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة “الإيسيسكو"، أمس الخميس بالرباط، ندوة دولية، حول كيفية تحديد المهن والمهارات التي سيتطلبها سوق العمل في المستقبل، بهدف تحسين النمو الاقتصادي والاجتماعي للأفراد.

وقال المدير العام للإيسيسكو، سالم بن محمد المالك، إن سوق العمل الجديد يتطلب مهارات خاصة مرتبطة بالتكنولوجيا، موضحا أن الظروف التي أفرزتها جائحة فيروس كورونا المستجد أظهرت الحاجة الملحة للتكنولوجيا والوسائل الحديثة.

وأضاف المتحدث أن حوالي 60 بالمائة من الوظائف الموجودة حاليا لن توجد في المستقبل، مبرزا أن لدى المجتمعات الإسلامية القدرة على الابتكار بفعل قوة شبابها، مسجلا أن المنظمة التي تدعو الجميع إلى استشراف المستقبل.

من جانبها، أشارت ممثلة منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) بالمغرب، جيوفانا باربيرس، إلى أن المعادلة والتدريب تشكلان أبرز الإشكاليات التي تواجه ولوج الشباب إلى سوق العمل، والتي تفاقمت مع الجائحة، مشددة على أن سوق الشغل في المستقبل ستتطلب مهارات مرتبطة بالفكر النقدي والمرونة، من خلال مدارس الفرصة الثانية والتكوين الرقمي.

ويذكر أن “الإيسيسكو” نظمت هذه الندوة بشراكة مع كل من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، والوكالة الجامعية للفرنكوفونية، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة، ومنظمة العمل الدولية، ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا)، ومركز الأبحاث بمعهد الدراسات العليا للتدبير (إيكونوميا).

مشاركة