وكالة بيت مال القدس الشريف تتوج التلاميذ الفائزين بجائزة مسابقة “ألوان الأقصى” نسخة 2020

توجت وكالة بيت مال القدس الشريف، اليوم السبت بالعاصمة الرباط، التلاميذ الفائزين بجائزة مسابقة “ألوان الأقصى” نسخة 2020، عن أحسن لوحة تشكيلية من إبداع المدارس، في حفل حضرته ثلة من الشخصيات

وظفرت بالجائزة الأولى التلميذة سارة خليل، من مدرسة “سيزار” (نيابة برشيد)، وكانت الجائزة الثانية من نصيب التلميذة مروى هبة من مدرسة “المدينة بولو”، (نيابة عين الشق)، فيما فازت بالجائزة الثالثة مناصفة كل من وسم بنكروم من مدرسة “عمر الإدريسي” (نيابة مرس السلطان الفداء)، ورانية غيساوي من مدرسة “سيزار” (نيابة برشيد)، بالإضافة إلى الجائزة التشجيعية التي فازت بها كل من خولة رابح ومحمد إسلام البواخري من ثانوية مولاي رشيد الإعدادية (نيابة سلا).

وشارك 162 تلميذا في هذه الدورة، التي نظمتها وكالة بيت مال القدس الشريف في إطار البرمجة الثقافية السنوية، ضمن فعاليات الدورة السادسة والعشرين للمعرض الدولي للنشر والكتاب، في الفترة ما بين 6 و16 فبراير 2020، بالتنسيق مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء-سطات.

وبهذه المناسبة، قال المدير المكلف بتسيير وكالة بيت مال القدس الشريف، محمد سالم الشرقاوي، في تصريح للصحافة، إن الغرض من الجائزة يتمثل في تحفيز الناشئة ما بين 9 و14 سنة من تلاميذ المدارس، على قيم الحب والسلام والتعايش والتسامح، التي ترمز لها القدس الشريف، مؤكدا أن هذه الجهود تدخل في سياق عمل الوكالة ومساهمتها في الحفاظ على الموروث الثقافي والحضاري وتحفيز الناشئة على الاهتمام بالقضايا التي تستأثر باهتماماتها.

من جهته، أكد وزير الثقافة والشباب والرياضة، عثمان الفردوس، على أهمية هذه المسابقة على المستوى الفني والثقافي وأيضا على مستوى التراث اللامادي، معتبرا أن مساهمة الشباب الذين يملكون موهبة وفنا جميلا، تمثل عنصرا أساسيا في محاربة النسيان وتكريس قيمة التضامن.

بدوره، اعتبر سفير دولة فلسطين بالمغرب، جمال الشوبكي، أن هذه الجائزة تعكس تمسك أبناء المغرب بهوية وعروبة القدس الشريف وإخلاصهم لانتمائهم، مضيفا أن المساهمة الفنية للتلاميذ دليل على أن هذا الجيل مستمر على درب آبائه وأجداده في تمسكهم بفلسطين والقدس بكل حضارتها وتاريخها وتراثها وهويتها المشتركة بين المغرب وفلسطين.

مشاركة