دراسة: النساء اللواتي يخضعن للإجهاض هن الأكثر عرضة للانتحار

خلصت دراسة حديثة أشرفت عليها مجلة "لانسيت"، إلى أن إجهاض النساء الحوامل لأجِنَّتِهن يرفع بشكل كبير من احتمال خطر الإصابة بالاكتئاب وفرص الانتحار، لدى كل من النساء وأزواجهن الرجال.

‎وأشارت الدراسة المذكورة، إلى أن كثرة حدوث الإجهاض تزيد من خطر وقوع الشيء نفسه مرة أخرى، وفق ما أوردته شبكة "سكاي نيوز" البريطانية.

‎وأوضحت الدراسة أنه "بعد 3 مرات من الإجهاض، تزداد احتمالية تعرض المرأة للإجهاض لاحقا بمعدل 4 أضعاف، مقارنة بمن لم يسبق لها أن تعرضت للإجهاض"،مشيرة إلى أن النساء من أصول أفريقية يعانين معدلات إجهاض أعلى بنسبة 40 بالمئة من نظيراتهن البيض.

وقالت وزيرة صحة المرأة نادين دوريس، بهذا الخصوص إن "معاناة فقدان الجنين مأساة تفوق الكلمات، لهذا نعمل بشكل عاجل لفهم ومعالجة أسباب الإجهاض، مع تقديم أفضل دعم للأسر المتضررة نفسيا".

‎والجدير بالذكر أن الدراسة قد استندت في نتائجها إلى فحص بيانات 9 أبحاث، شملت أكثر من 4.6 ملايين حالة حمل، ووجدت أن التأثير العقلي لدى النساء وشركائهن الرجال بسبب الإجهاض، ضاعف خطر الانتحار 4 مرات، وضاعف كذلك معدل الاكتئاب عند الطرفين.

مشاركة