تقرير: أزيد من مليوني مغربي يزورون الأسواق القروية

طالب" المجلس الاقتصادي والاجتماعي"، الجهات الفاعلة بتثمين دور الأسواق الشعبية القروية ورد الاعتبار لها، من خلال الرفع من جودة بنياتها التحتية وتنظيمها، حتى تصبح خلية مالية قائمة الذات داخل النسيج الاقتصادي الوطني.

وحسب نتائج تقرير أجرته وزارة الداخلية، فإن المعطيات المحينة أحصت ما مجموعه 889 سوقا أسبوعيا مغربيا، 822 منها مفتوحة، حيث تحقق متوسط عدد زوار يبلغ 3000 آلاف زائر لكل سوق، أي ما يعادل أزيد من مليونين ونصف المليون زائر في الأسبوع.

ووفق ما نشره "المجلس الإقتصادي الإجتماعي" عبر موقعه الإلكتروني، فإن جائحة الفيروس التاجي أبانت عن أهمية تأهيل ودمج الأسواق القروية المغربية، لترقى لحفظ سلامة المواطن خلال الأزمات.

وأشار المجلس إلى أن طريقة تدبير الأسواق القروية داخل المملكة، "لا تضمن لها أداء اقتصاديا قويا"، مسجلا وجود مجموعة من الاختلالات أبرزها تهالك البنيات التحية والتجهيزات الأساسية وضعف المداخيل المالية.

وندد المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي بضرورة الدفع بأسواق العالم القروي، وتسهيل استفادة زوارها من الخدمات المتنقلة كالأنترنت العالي الجودة وخدمات البريد والقروض البنكية وغيرها.

مشاركة