بعد نزوح المغاربة نحو سبتة..أفارقة يتجهون نحو مدن الشمال طمعا في الهجرة

تقاطرت المئات من المهاجرين المنحدرين من إفريقيا جنوب الصحراء، منذ أمس الإثنين، إلى مدن الشمال المغربية، خاصة تطوان والفنيدق وطنجة والمضيق، قادمين من باقي مناطق المملكة، طمعا في تحقيق أحلامهم بدخول مدينة سبتة المحتلة، بعد انتشار صور“الهروب الجماعي” عبر جل مواقع التواصل الإجتماعي.

وتوافد الأفارقة على مدينة تطوان قادمين من طنجة سيرا على الأقدام، في مجموعات متفرقة، فيما شهدت الأخيرة وصول العشرات من المهاجرين إليها، قادمين من مناطق متفرقة أخرى.

ودخل مدينة سبتة، أمس الإثنين، أزيد من 2700 مغربي من بينهم نساء وأطفال، ووفق ما وثقته عدسات الهواتف من مقاطع بث مباشر متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن المئات تمكنوا من دخول المدينة بعد اجتياز السياج الحدودي الفاصل بين الفنيدق وسبتة من جانب البحر، والسياج الفاصل بين بليونش وسبتة، فيما تمكن آخرون من الوصول سباحةً وعلى متن قوارب مطاطية، وذلك أمام أنظار أمهاتهم و ذوييهم.

مشاركة