سلطانة تكشف حقيقة الحكم بالسجن لعشر سنوات في حق شاب الترامواي

بعد أن تداولت العديد من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، خبر الحكم بالسجن لمدة عشر سنوات، في حق الشاب الموقوف رفقة صديقيه بسبب عرقلته لحركة سير الترامواي بالدار البيضاء، تحرت مجلة "سلطانة" في النازلة ليتبين أن ما تم الترويج له مجرد إشاعة.

وحسب ما أفاد به مصدر خاص لمجلة "سلطانة"، فإن الشاب الموقوف البالغ من العمر 21 سنة، يتواجد حاليا رفقة الشابين الآخرين رهن الحراسة النظرية، في انتظار إعداد الدفاع، بعد أن أحيل يوم التلاثاء 25 ماي 2021، على غرفة الجنايات للبث في القضية.

وأضاف المصدر ذاته، أن الهيئة القضائية التي تتابع أطوار هذا الملف بمحكمة الاستئناف، حددت أولى جلسات المحاكمة، بتاريخ 15 من شهر يونيو المقبل.

وانتشر مقطع فيديو شاب الترامواي، على نطاق واسع بمختلف مواقع التواصل الاجتماعي، صباح الأحد الماضي، ظهر فيه وهو يتوسط طريقا عاما تمر منه عربات الترامواي، في سلوك أثار استنكار المغاربة لما يشكل من تهديد على سلامته الجسدية وأمن مستعملي الطريق.

مشاركة