مدينة وجدة تخرج من سبات كورونا لإسماع صوت نغمات الطرب الغرناطي

انطلقت مساء أمس الخميس بوجدة، فعاليات الدورة الثامنة والعشرين لمهرجان الطرب الغرناطي، الذي يشكل لحظة لتجديد الوصال وإسعاد هواة الموسيقى وعشاق هذا الفن الأصيل.

وعرفت السهرة الأولى من المهرجان عرض ثلة من الأغاني الطربية، قدمها كل من أجواق جمعيات السلام لقدماء الطرب الغرناطي، وأحباب الشيخ صالح للطرب الغرناطي، وابن الخطيب للثقافة والفن الأصيل.

وكرم المهرجان كل من الفنان فوزي مهدي، رئيس جمعية السلام لقدماء الطرب الغرناطي، والفنانة غزلان السلامي.

ونظمت الدورة 28 من المهرجان هذه السنة، حضوريا وافتراضيا عبر الصفحة الرسمية لمديرية الثقافة بوجدة على الفيسبوك، ضمن برنامج ثقافي وفني متنوع، تضمن سهرات موسيقية تراثية بمسرح محمد السادس، إلى جانب تقديم كتاب حول الطرب الغرناطي للكاتب عبد الحميد البريشي.

ويذكر أن المهرجان يهدف إلى تعزيز الإشعاع الثقافي والفني لمدينة وجدة والتعريف بغناها التراثي، وكذا المساهمة في جعل هذا الموروث حيا ويتبناه الجيل الصاعد من الشباب.

مشاركة