بعد 8 أشهر..برج إيفل يعانق زواره من جديد

عاد برج إيفل في باريس، اليوم الجمعة، لمعانقة زواره من جديد، بعد توقف دام لأزيد من ثمانية أشهر بسبب فيروس كورونا، إلا أن الزيارة أصبحت تشترط إلزاميا بإبراز الشهادة الصحية.

واستقبلت فرقة موسيقية بالآلات النحاسية كما هائلا من الزوار الذين احتشدوا عند المدخل، وبيعت أكثر من 70 ألف تذكرة عبر الإنترنت حتى نهاية غشت، نصفها لعملاء فرنسيين، بينما يمثل الأجانب عادة 80 في المئة من الزوار.

وأفاد رئيس شركة استثمار برج إيفل جان فرنسوا مارتان في تصريحاته الإعلامية، أن السياحة تعود إلى باريس وبات في الإمكان إعادة اكتشاف سعادة مشاركة هذه المعلمة مع جميع الزوار من كل أنحاء العالم .

جدير بالذكر أن البرج الحديدي سيستقطب 50 في المئة فقط من الزوار الذين يستوعبهم يوميا، أي 13 ألفا كحد أقصى، ويعود ذلك إلى التدابير الصحية المرتبطة بجائحة كوفيد-19.

مشاركة