الرضاعة الطبيعية ليست سببا رئيسيا في ترهل ثدي الأم

عكس ما هو رائج عن ترهل ثدي الأم بسبب الرضاعة الطبيعية، نفى باحثون من جامعة ''كنتاكي'' الأميركية عن وجود ارتباطٍ بينهما، وذلك بعد دراسة نُشرت نتائجها في المؤتمر السنوي للمجمع الأميركي لجراحي التجميل.

وارتباطا بالموضوع، أكد الدكتور ''براين رينكر''، جراح التجميل والباحث الرئيس في الدراسة أنه يجب طمأنة الأمهات بأن إرضاع الطفل من الثدي ليس ذا آثار سلبية على مظهره.

وتعتقد الأمهات أن إرضاع الطفل من الثدي هو السبب في حصول حالة ترهله، حيث يدفع بعضهن إلى إرضاع الطفل من خلال الرضاعة الاصطناعية بالحليب المُصنع للحفاظ على قوام الثدي، مُغفلين الفوائد الجمة للرضاعة الطبيعية بالنسبة للطفل.

وتلجأ كثيرات من النساء إلى الوسائل الجراحية، أو ما تُسمى عملية شد الثدي لتعديل قوام الثدي، هذا وتُشير مصادر طبية في الولايات المتحدة إلى أن أكثر من 100 ألف عملية شد ثدي تُجرى سنوياً.

والملاحظ أن ترهل الثدي يصيب غالبية النساء في مرحلة ما من العمر، خاصة مع التقدم في السن أو نتيجة للحمل.

لهذا ينصح الباحثون بالتغذية الطبيعية الجيدة، والمحتوية على الخضار والفواكه الطازجة، والمحافظة على وزن معتدل للجسم وتجنب تكرار الارتفاعات والانخفاضات الشديدة فيه، خاصة لدى الفتيات الصغار والشابات، حيث أن هذه العوامل مهمة في تقليل احتمالات الإصابة بترهل الثدي.

مشاركة