دراسة: غازات البطن مؤشر على تراجع جودة الحياة

تعتبر النفخة والغازات أحد أكثر أسباب انتفاخ البطن المفاجئ، ويظهر انتفاخ البطن بوضوح عادة بعد تناول الطعام، حيث تبدأ الغازات بالتولد والتراكم في القناة الهاضمة، إثر تناول أنواع معينة من الطعام أو المشروبات، لاكن في بعض الأحيان تكون مرتبطة بعوامل أخرى كالقلق والضغط والاكتئاب.

وفي هذا السياق، كشفت دراسة أميركية جديدة، أن ثمانية بين كل عشرة أشخاص أقروا بإطلاق ريح يوميا وأن الانتفاخ "مرتبط بمستويات أعلى من الاكتئاب والقلق والضغط العصبي".

وكشفت نتائج الدراسة أن أكثر من نصف الستة آلاف شخص الذين شملهم المسح بشأن هذا الأمر في بريطانيا والمكسيك والولايات المتحدة، تحدثوا عن “أعراض أخرى مرتبطة بالغازات” تؤدي إلى احمرار الوجه مثل قرقرة المعدة والتجشؤ.

وسعى الباحثون أيضا لمعرفة استجابات من تم استطلاع آرائهم بشأن مؤشر كتلة الجسم وممارسة التمارين الرياضية و”السلامة العاطفية” وجودة الحياة.

وتعد غازات الجهاز الهضمي جزء من عملية الهضم العادية، ومن الطبيعي أيضا التخلص من الغاز الزائد، إما عن طريق التجشؤ وإما نفث الغازات، وقد تكون الغازات مصحوبة بألم إذا كانت محتجزة أو لا تتحرك بشكل جيد عبر الجهاز الهضمي.

وينصح خبراء التغذية بجعل وقت تناول الوجبات وقتا للاسترخاء، حيث يؤدي تناول الطعام عند التعرض للضغط العصبي أو في أثناء الركض إلى زيادة كمية الهواء الذي يبتلعه الشخص.

مشاركة