دراسة: الأشخاص غير الملقحون قد يصابون بفيروس كورونا كل 16 شهرا

كشفت دراسة حديثة أن الإصابة بفيروس كورونا المستجد قد لا تضمن المناعة لغير الملقحين مدى الحياة، وأن الفيروس قد يعود في غضون أشهر قليلة.

وفي الدراسة التي نشرتها مجلة "لانست"، توصل باحثون في جامعة ييل وجامعة نورث كارولينا، إلى أن الأشخاص غير الملقحين ضد الفيروس عليهم أن يتوقعوا أن يصابوا به كل 16 إلى 17 شهرا.

وقام الباحثون بقيادة، جيفري تاونسند، أستاذ الإحصاء الحيوي في جامعة "ييل"، بفحص عودة العدوى لدى غير الملقحين، ليتوصلوا إلى أن التعافي من الفيروس لا يوفر الحماية مدى الحياة ضده.

وفحصت الدراسة بيانات ما بعد العدوى من ستة فيروسات مشابهة لكورونا الحالي يعود تاريخها إلى 1948، وباستخدام هذه البيانات، تمكن الباحثون من تقدير وقت إعادة العدوى للأشخاص غير الملقحين، وهي حوالي 16 شهرا في المتوسط.

وأوضح تاونسند في بيان صحفي صادر عن الجامعة، أن "عودة العدوى يمكن أن تحدث في غضون ثلاثة أشهر أو أقل"، لذلك، ينبغي تطعيم المصابين، لأن الإصابة السابقة يمكن أن توفر حماية ضئيلة جدا على المدى الطويل ضد الإصابات اللاحقة.

وأكدت الدراسة أن إصابة بعض الأشخاص بالفيروس قد تتم مرة أخرى في أشهر، في حين قد يستغرق الأمر سنوات للآخرين.

وخلص المشرفون على الدراسة إلى أن النتائج قد تكون ذات قيمة لصانعي القرار في مجال الصحة العامة، مؤكدين أن التدابير العاجلة ستكون حاسمة ضد تقليل الوفيات بالفيروس.

يذكر أن فيروس كورونا تسبب بوفاة ما لا يقل عن 4,926,579 شخصا في العالم، منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية دجنبر 2019.

مشاركة