جدل يجتاح منصات التواصل الاجتماعي إثر عرض منزل ابن خلدون للبيع بفاس

نشرت مجموعة من مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، أخبار تفيد بعرض منزل مؤسس علم الاجتماع، ابن خلدون، للبيع في مدينة فاس. مما خلف ردود أفعال متباينة بين مؤيد ومعارض.

وتداول نشطاء منصات التواصل الاجتماعي، صورا للبيت المنسوب لابن خلدون والمعروض للبيع، ما أثار جدلا واسعا دفع وزارة الثقافة المغربية لفتح تحقيقا حول الأمر.

وأصدر وزير الثقافة المغربي “تعليماته بضرورة التدخل العاجل لإنقاذ هذا الرياض بتدعيم جدرانه أولا، ثم إدراجه ضمن برنامج ترميم الدور الآيلة للسقوط بالمدينة العتيقة بفاس”.

وأوضحت المديرية الجهوية لقطاع الثقافة بجهة فاس مكناس، أنه “من الصعب الجزم بصحة ما يتداول حول هذا البيت، في ظل غياب الوثائق المكتوبة أو الشواهد المادية التي تؤكد أن هذا المسكن كان فعلا مسكنا للعلامة ابن خلدون، بما في ذلك كتابات ابن خلدون”.

وأبدى عدد من النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي حزنهم، بسبب ما وصفوه بـ”الإهمال المتعمد للمنزل” من قبل الجهات الرسمية.

مشاركة