"بلا حدود" تلغي مؤتمرها السنوي وتخصص أمواله للاجئين السوريين

أعلنت مؤسسة مؤمنون بلا حدود، اليوم الأربعاء، إلغاء مؤتمرها السنوي الرابع، الذي كان من المتوقع أن تنظمه في العاصمة التونسية في شهر شتنبر المقبل، وذلك تضامناً مع الإنسان السوري الذي "تطحنه الحرب ويقتله اللجوء".

وأضافت بلا حدود في بيانها، الذي اطلعت "سلطانة" على نسخة منه، أن ذلك يرجع إلى "إيمانها بقيمة الإنسان وحقه في العيش الكريم والآمن، وما يترتب على ذلك من واجب أخلاقي على المؤسسة في دفاعها وانتصارها للقيم الإنسانية ولروح الدين والإيمان في جوهره القيمي".

وأشارت المؤسسة ذاتها، إلى أنها، قد "قررت تخصص الموارد المالية المرصودة لعقد المؤتمر لصالح اللاجئين السوريين، والقيام ببعض الأنشطة الثقافية الرمزية التي تعبر عن تضامنها معهم في مأساتهم".

يذكر أن مؤسسة مؤمنون بلا حدود، هي مؤسسة للدراسات والأبحاث، تأسست في ماي 2013، وتُعنى بتنشيط البحث المعرفي الرصين في الحقول الثقافية والمعرفية عموما، والدينية خصوصا.

وتتكرس اهتمامات المؤسسة على دراسة منظومة الأفكار المؤسسة للعقل الثقافي الكلي في المنطقة، وتسعى في الشق العملى إلى اختبار اجتهادات المفاعيل الثقافية والفكرية والمجتمعية في الفضاء العربي الإسلامي، نظريا وواقعيا.

مشاركة